هل یشکل اقتحام السفارة الصهیونیة فی القاهرة الوجه الأخر لسفارتهافی طهران

بقلم الکاتب والمحلل الفلسطینی أکرم عبید

4 Sep 2011 ساعة 18:13

فی عجالة کتبت هذه الکلمات بعد مواکبة الحدث المتسارع فی جمعة تصحیح المسار التی أعلنها الشعب لمصری العظیم والذی تمثل فی اقتحام السفارة الصهیونیة فی القاهرة هذا الحدث الذی لم یکن صدفة ولا حدث عابر بل رد فعل شعبی غاضب على جریمة حرب ارتکبها مجرمی الحرب الصهاینة بحق الجیش المصری .


فی عجالة کتبت هذه الکلمات بعد مواکبة الحدث المتسارع فی جمعة تصحیح المسار التی أعلنها الشعب لمصری العظیم والذی تمثل فی اقتحام السفارة الصهیونیة فی القاهرة هذا الحدث الذی لم یکن صدفة ولا حدث عابر بل رد فعل شعبی غاضب على جریمة حرب ارتکبها مجرمی الحرب الصهاینة بحق الجیش المصری وقتل عدد من جنوده وضباطه على الأرض المصریة بعید عملیة إیلات البطولیة والذی شکل انتهاکا صارخا لسیادة مصر وکرامة الشعب المصر ی العظیم لذی منح الحکومة المصریة فرصة ذهبیة للرد على العدوان والطغیان وإهانة مصر واتخاذ الموقف المناسب للرد المناسب فقرع جرس الإنذار ورفع شعار مهم " طرد السفیر قبل إحراق السفارة "
لکن الحکومة المصریة تخاذلت ولم تتعامل مع الرأی العام الشعبی المصر ی الغاضب بجدیة وتجاهلته مما أثار حفیظته لیترجم الأقوال إلى أفعال میدانیة لتصحیح المسیرة والمسار بالرغم من الجدار الأمنی والجدار الأسمنتی الذی یذکرنا بالجدار الفولاذی للرئیس المصری المخلوع حسنی مبارک الذی شدد الحصار على قطاع غزة المحاصر لا بل تعمدت إعلان حالة الطوارئ لذلک من المفروض التعقل فی إصدار الأحکام المسبقة على هذا التحرک الشعبی العظیم قبل دراسة الأسباب وخاصة أن الکثیر من الأصوات المهزومة من خبراء العهد البائد التی تتباکى على اقتحام السفارة الصهیونیة وما یترتب على هذا الحدث من تداعیات نتائج قانونیة وسیاسیة دولیة على مصر والمصریین متجاهلین أن هذا الحدث نتیجة ولیس سبب وهذا سبب کافی لتتخذ الحکومة المصریة إجراءات عاجلة لاستعادة شیء من کرامة الشعب المصری ولو فی الحد الادنی سحب السفیر المصری من الکیان الصهیونی وطرد السفیر الصهیونی وخفض التمثیل الدبلوماسی الصهیونی فی القاهرة وإلغاء اتفاقیة الغاز بالإضافة لإعادة النظر باتفاقیات کامب دیفید الخیانیة والتعویض مادیا ومعنویا عن الخسائر والاعتذار لمصر بسبب هذه الجریمة لکن الحکومة المصریة تخاذلت وتجاهلت الموقف الشعبی الغاضب واستجابت للموقف الأمریکی المتصهین ووقعت بالمحذور مما تفاعل الغضب الشعبی الذی اعتبر موقف الحکومة المصریة تحدی لمشاعره فکان الرد على العدوان الصهیونی الذی أهان مصر شعبا وجیشا على الحدود باقتحام السفارة فی العمارة وإسقاط العلم الصهیونی للمر ة الثانیة خلال أیام قلیلة وتحطیم جدار العاروبصراحة هذه نتیجة طبیعیة لتحرک الشعب المصر ی وقواه الشریفة لمواجهة العدوان والطغیان الذی أثار حفیظة بعض الأنظمة الغربیة المتصهینة بقیادة الإدارة الأمریکیة وفی مقدمتها الرئیس اوباما الذی تباکى على السفارة الصهیونیة بالقاهرة وطالب الحکومة المصریة باحترام الالتزامات الدولیة الدبلوماسیة وحمایة السفارة متجاهلا دماء الجنود المصریین التی سفحها مجرمی الحرب الصهاینة بدم بارد داخل الحدود لمصریة ولم تحدث بکلمة واحدة لاحترام السیادة المصریة وکرامة الشعب المصر ی کما تجاهل العدوان الصهیونی المستمر على قطاع غزة المحاصر وقتل الأطفال الأبریاء بالسلاح الأمریکی الذی هز مشاعر الشعب المصری من أعماقه دون أن یحتج احد فی هذا الغر ب اللئیم أو الشرق الیتیم
وفی هذا السیاق لیس غریبا ولا مستغربا أن تنفلت فلول النظام المخلوع وکل المهزومین على شاکلتهم فی المنطقة لتطلق العنان لتصریحاتها المشبوهة فی وسائل الإعلام للمساس بمشاعر الشعب المصر ی العظیم والتشکک بقدراته وإمکانیاته الوطنیة والقومیة فی مواجهة ردود الفعل الصهیونیة وشرکائها بالغر ب متجاهلین أن هذا الحدث یعتبر الحدث الثانی على الصعید العالمی بعد اقتحام الشعب الإیرانی للسفارة الصهیونیة فی طهران لتی تحولت أول سفارة لدولة فلسطین وتحمل الشعب الإیرانی العظیم وقیادته التاریخیة کل تداعیات هذا الحدث وکان وما زال یواجه العدو الصهیوأمریکی والأنظمة الغربیة التابعة حتى یومنا هذا والشعب المصری العظیم لیس اقل شجاعة من الشعب الإیرانی ولکنه یحتاج قیادة بمستوى عظمة مصر ومستوى التحدی وهذه سوریة الیوم شعبا وجیشا وقیادة تواجه العدوان الدولی بعدما تکالبت علیها معظم الأنظمة الاستعماریة الغربیة والعربیة بقیادة الإدارة الأمریکیة المتصهینة لکسر أردتها الصمودیة وإخضاعها للشروط والاملاءات الصهیونیة بعد التجییش الإعلامی العالمی و ضخ الأموال الخلیجیة لتسلیح ضعاف النفوس فی الداخل لاستهداف المؤسسات العامة والخاصة وفی مقدمتها الجیش والقوى والأمنیة لکنها صمدت والشعب المصری الثائر لیس اقل شجاعة من إخوانه فی سوریة الصمود وکذلک المقاومة المنتصرة فی لبنان وفلسطین والعراق التی ستشکل الدر ع الواقی لحمایة مصر إلى جانب الشعب المصری العظیم المصمم على تصحیح المسیرة والمسار ومواجهة الثورة المضادة وانتصار الثورة الشعبیة الکبرى لتعید مصر لموقعها الریادی فی الأمة ولم ولن تخضع للأصوات المهزومة لان الشعب المصری العظیم الیوم ستکون له الید الطولى فی بناء النظام الشر ق أوسطی المقاوم الجدید فی المنطقة وتحطیم کل المشار یع والمخططات الاستعماریة القدیمة الجدیدة على صخرة صموده ولم تکن هزیمة السفیر الصهیونی وأرکان سفارته ومغادرة القاهرة مذموما مدحوراً إلا بدایة لانتصار الثورة الشعبیة المصریة واجتثاث الکیان الصهیونی المصطنع فی فلسطین المحتلة وتحقیق النصر العظیم .
وفی النهایة لابد من استنکار الاعتداء على مؤسسات الأمن والجیش المصر ی لان من افتعل هذه الجریمة لا یخدم إلا المشروع الصهیونی وعملائه وفی مقدمتهم فلول النظام المصر ی المخلوع فلا بد من الحیطة والحذر لشباب الثورة ن اختراق أی فعالیة وطنیة للإساءة للشعب والثور ة المصمم على النصر وإخراج مصر العروبة من برا ثن کامب دیفید الخیانیة


رمز الوثيقة: 67899

رابط المقال: http://siasatrooz.ir/vgljhoem.uqeahubf3vfzu.w.html

سياسة روز
  http://siasatrooz.ir