اختفاء الامام موسى الصدر... 37 عاما ومايزال الملف مفتوحا

31 Aug 2015 ساعة 11:46

- سبعة وثلاثون عاما خرساء لم تفصح عن مصير الإمام موسى الصدر الذي اختفى أثره ورفيقين كانا معه في ليبيا،


(العالم) - 31/08/2015 - سبعة وثلاثون عاما خرساء لم تفصح عن مصير الإمام موسى الصدر الذي اختفى أثره ورفيقين كانا معه في ليبيا، أنظمة وديكتاتوريات انهارت في المنطقة وبات أرشيفها الأمني والسياسي أوراقا مهملة تذروها الرياح إلا أنها لم ترو شيئا يشف صدور الباحثين عن الصدر. الذكرى جرى إحياؤها في النبطية جنوب لبنان حيث أكد رئيس مجلس النواب اللبناني أن التطبيع الوحيد المسموح به مع النظام الليبي يتم عبر اللجنة القضائية المكلفة حل قضية الإمام الصدر، مؤكدا أن هذه القضية لن يطويها الزمن وليست للبيع أو الشراء وكذب بري جميع الشائعات التي تطلق حول مصير الإمام الصدر. بين السكوت والإسكات ظلت خزائن الإسرار الأمنية من رجالات الأنظمة البائدة التي جرى اعتقالها خلال السنوات الأخيرة، الخيوط جميعها قادت إلى ألغاز وقصص تفضي بمجملها إلى مزيد من الإبهام الذي يؤكد أن أهداف عملية الخطف تتجاوز شخص الإمام الصدر لتستهدف خطه السياسي المقاوم للمشاريع الاستعمارية ومصير المنطقة. لا يبدو أن الحقيقة قد آن آوانها بعد .. ففصول المشاريع والمخططات الاستعمارية التي غيب الصدر لأجلها ما زالت سارية تتوالى فصولا لتضرب بلدا هنا وآخر هناك والصراع بينها وبين المبادىء التي حملها الصدر بتحرير البلاد من الاحتلال وبناء دولة العدالة والمساواة ما زال متواصلا وإلا فإن سبعة وثلاثون عاما كانت كفيلة بجلاء الحقيقة وتفكيك هذه الجريمة المتواصلة منذ قرابة أربعة عقود بحق الإمام الصدر والمجتمع الذي يمثله.


رمز الوثيقة: 93505

رابط المقال: http://siasatrooz.ir/vdcdkk0n.yt0sz6242y.html

سياسة روز
  http://siasatrooz.ir