ماذا عن زيارة وفد حماس لطهران؟

8 Aug 2017 ساعة 19:27

وفد حماس الذي زار طهران مؤخرا، أكد خلال المباحثات التي أجراها مع كبار مسؤولي الجمهورية الإسلامية؛ رغبته في فتح صفحة جديدة من علاقات الحركة الثنائية مع إيران. فيما أكدت طهران استمرار دعمها لفصائل المقاومة وعلي رأسها حركة حماس.


 ماذا عن زيارة وفد حماس لطهران؟ إيران وحماس؛ تأكيد دعم المقاومة وفتح صفحة جديدة في العلاقات
 
وفد حماس الذي زار طهران مؤخرا، أكد خلال المباحثات التي أجراها مع كبار مسؤولي الجمهورية الإسلامية؛ رغبته في فتح صفحة جديدة من علاقات الحركة الثنائية مع إيران. فيما أكدت طهران استمرار دعمها لفصائل المقاومة وعلي رأسها حركة حماس.
 
وصل وفد قيادي من المكتب السياسي لحركة حماس، إلى طهران لحضور مراسم أداء اليمين الدستورية لرئيس الجمهورية الإسلامية الإيرانية المنتخب للدورة الثانية عشرة حسن روحاني. وأجري الوفد خلال هذه الزيارة التي استمرت عدة أيام، عدة لقاءات جمع أعضاء الوفد بالعدد من كبار المسؤولين في الجمهورية الاسلامية الايرانية.
 وفي نهاية المطاف وقبل مغادرة طهران؛ التقي الوفد الحمساوي يوم أمس (الاثنين)، الامين العالم للمجمع العالمي للصحوة الاسلامية علي أكبر ولايتي، وبحث معه آخر التطورات علي الساحة الفلسطينية.
 
وخلال اللقاء، جدد الوفد الحمساوي، تأكيد علي أن هذه الزيارة لطهران تأتي تقديرا لما تقوم به إيران من دور كبير في دعم صمود الشعب الفلسطيني ومناصرة حقوقه وإسناد مقاومته وتأكيداً على حرص الحركة على تعزيز العلاقة مع الجمهورية الإسلامية الإيرانية وتطويرها خدمة للشعب الفلسطيني وقضيته العادلة.
 
الدكتور ولايتي تحدث بطريقة تدل علي أن طهران وحماس بصدد فتح صفحة جديدة من العلاقات ونسيان الخلافات الجزئية التي كانت بين الجانبين. والجدير بالذكر، ان العلاقات بين حماس وطهران شهدت تغييراً في السنوات الاخيرة لكنها لم تنقطع بشكل كامل لأن ايران تعتبر القضية الفلسطينية قضية العالم الاسلامي الأولي ونظراً لأهمية القضية الفلسطينية في السياسة الخارجية الإيرانية.
  كما أعلن ولايتي دعم الجمهورية الاسلامية الكامل لرئيس المكتب السياسي لحماس"اسماعيل هنية"، مشيدا بتاريخه النضالي والثوري.
 علي هامش اللقاء، وخلال حديثه للمراسلين، أكد مسؤول العلاقات الخارجية في حركة المقاومة الإسلامية حماس «أسامة حمدان»، حرص الحركة علي الحفاظ علي علاقتها مع ايران، خاصة في ظل الظروف السائدة في المنطقة، متطلعاً إلي المزيد من تعزيز العلاقات الودية والاخوية بين الجانبين.
 الأمين العالم للمجع العالمي للصحوة الإسلامية، تحدث عن علاقات طهران وحماس وذلك بحضور المراسلين المحليين والأجانب، لكنه طلب من وسائل الاعلام مغادرة المكان من اجل عقد اجتماع خاص بينه وبين وفد قادة حماس.
  مصادر مطلعة تحدثت عن فحوي الاجتماع الخاص الذي جمع ولايتي بقادة حماس، حيث أكدت أن حماس وخلال اللقاء أكدت رغبتها في طي صفحة الخلافات مع الجمهورية الاسلامية، وفتح صفحة جديدة من العلاقات. وقالت تلك المصادر، أن وفد حماس اغتنم الفرصة من أجل توضيح مواقف الحركة تجاه بعض القضايا منها الملف السوري. وأضافت تلك المصادر، أن الحركة أكدت علي ضرورة فتح صفحة جديدة في العلاقات الثنائية نحو مواجهة عدو مشترك ونصرة فلسطين والأقصى والمقاومة.
 ومهما يكن من أمر، أن زيارة وفد حماس لطهران، ونتائج اللقاء الأخير الذي جمع الوفد بمستشار الشؤون الدولية لقائد الثورة الإسلامية، أكدت علي متانة العلاقات بين حماس وطهران، حيث رحب ولايتي باقتراحات الوفد مؤكدا على أهمية القضية الفلسطينية في السياسة الخارجية الإيرانية وضرورة استمرار العلاقة بفصائل المقاومة الفلسطينية على رأسها حركة المقاومة الإسلامية حماس. والمعروف أن موقف الجمهورية الإسلامية الإيرانية من القضية الفلسطينية ثابت وغير قابل للتغيير، وأن طهران أعلنت مراراً وتكراراً بأن دعمها للشعب الفلسطيني ومقاومته يأتي في إطار هذا الموقف الثابت.


رمز الوثيقة: 100400

رابط المقال: http://siasatrooz.ir/vdce778z7jh87ei.dbbj.html

سياسة روز
  http://siasatrooz.ir