مؤتمر بون الدولي الثاني حول أفغانستان في ألمانيا

9 Oct 2011 ساعة 18:19

مترجم : محمد امين بني‌تميم

إن المؤتمر الدولی حول أفغانستان الذي من المقرر أن یعقد فی مدینة بون الألمانیة فی ۵ كانون الأول /دیسمبر القادم بمشاركة الدول الجارة لهذا البلد وكذلك بعض الدول الأوروبیة، يعتبر من أهم المؤتمرات الذي تعقد حول أفغانستان وإن نتائجه مهمة للغاية، لأن المؤتمر يكسب أهميته من أجنداته التي تتمحور حول الأمن في أفغانستان و إستمرار المساعدات الدولية و حلول السلام بين الأطراف المتخاصمة وكذلك هيكلية الإدارة السياسية في أفغانستان.


تحملت أفغانستان بعدما تم إحتلالها من قبل القوات الغربية بما فيها قوات الحلف الأطلسي الكثير من المعانات و تكبدت خسائر هائلة نتيجة الحرب و القتال و الإرهاب الذي لازالت تعاني منها؛ وتأخذ مشاركة إيران في المؤتمر أهميتها من الصداقة القائمة بين البلدين والشعبين علی إمتداد التاريخ الذي يدعم العلاقات بين الجارتين.
إن مشاركة الجمهورية الإسلامية الإيرانية في مؤتمر بون الأول الذي قامت فيه إيران بتقديم إقتراحات مهمة، أدی إلی توجيه دعوة لإيران للمشاركة في مؤتمر بون الثاني، كما أكد علی هذه المشاركة المسؤولين في الحكومة الأفغانية ومنهم وزير الخارجية الأفغاني زلماي رسول حيث تحدث خلال لقاءه بوزيرالخارجية الإيراني في نيويورك بأن الحكومة الأفغانية و إدارة المؤتمر حريصة علی مشاركة إيران في المؤتمر وأكد علی دور إيران البناء في هذا المجال.
إلی ذلك قال الأستاذ الجامعي و الخبير في الشؤون الدولية الدكتور مهدي مطهرنيا بأن مشاركة إيران في المؤتمرات الدولية التي تخص دول المنطقة وخاصة جيرانها له أهمية كبيرة مصرحا:«علی إيران إستغلال فرصة المشاركة في مؤتمر بون دون شروط مسبقة لأن مثل هذه المؤتمرات تخلق الأجواء الملائمة لتعطي الفرصة المناسبة للمفاكرة و المعاطفة والوئام بين الأطراف».
و تابع إن فرصة المؤتمرات الدولية فرصة يجب عدم تفويتها خاصة إذا كانت أفغانستان تُهم إيران وهي كذلك، فينبغي علی إيران أن تشارك كل المؤتمرات التي تزيد من الأمن و الإزدهار لجارتها الأفغانية قائلا:«إن إيران قوة إقليمية لايستهان بها وتتمتع بالإستقرار و النشاط السياسي و لو إستطاعت أن تجدمكانتها الحقيقية في المنطقة لاشك بأن قوتها تزيد أضعافا في المنطقة».
من جانبه أكد المحلل السياسي الدكتور حسن بهشتي بور علی مشاركة إيران في مؤتمر بون الثاني قائلا:«ينبغي علی إيران أن لاتفوت فرصة المشاركة في المؤتمر من أجل إبداء آرائها حول أفغانستان وقضاياها لأن الأمن في أفغانستان له تأثير مباشر علی أمن إيران كما إن أمن إيران له تأثيركبير علی أمن أفغانستان».
وتابع بهشتي بور علی إيران أن تشارك في المؤتمر دون شروط مسبقة مصرحا:«إن إيران لديها مقترحات بالنسبة للوضع الأمني في أفغانستان و إذا كانت إيران تعتقد بأن يجب علی القوات الدولية أن تغادر أفغانستان فمن الضروري أن تتقدم بمقترحاتها لحلول الأمن والسلام في هذا البلد الجار».


رمز الوثيقة: 68632

رابط المقال: http://siasatrooz.ir/vdcgx393.ak97w4r,ra.html

سياسة روز
  http://siasatrooz.ir