مخطط الأمريكان للعالم الإسلامي

16 Oct 2011 ساعة 21:09

مترجم : محمد امين بني‌تميم

يمكننا تصنيف الدراما الجديدة التي كتبتها الإدارة الأمريكية بأنها بداية لمرحلة‌جديدة من التدابير الإرهابية التي تقف وراءها وكالة الإستخبارات المركزية الأمريكية(CIA) كما من المتوقع أن تكون لها أجزاء خطيرة تتبعها في مابعد.


إن الإدارة الأمريكية تسعی من خلال إجراء مختلف السيناريوهات بما فيها الأخيرة أن تضع حدا للتوسع الإيراني في منطقة‌ الشرق الأوسط خشية من التأثير الإيراني علی شعوب المنطقة خاصة بعد الثورات التي إجتاحت البلاد العربية والإسلامية.
من الواضح بأن الإتهامات المتناسقة‌ الموجهة لإيران في قضية الكشف عن المخطط المزعوم بإغتيال السفير السعودي في واشنطن، كانت إنفعالا من جانب الإدارة الأمريكية و حلفاءها في المنطقة، خاصة بعد عقد المؤتمرين الكبيرين في طهران(مؤتمر الصحوة الإسلامية و مؤتمر دعم الإنتفاضة الفلسطينية) بمشاركة وسيعة للشخصيات الإسلامية من أنحاء العالم، حيث أدی تأثيرهما إلی فشل المخططات الأمريكية – السعودية في اليمن و مصر و ليبيا.
من جانب أخر وخلال الأيام الماضية قامت الإدارة الأمريكية مع السعودية عبر مخطط مشترك بإسترجاع علي عبدالله صالح لليمن ورغم إنه كان يعتقد بأن بقائه في السلطة أمر ممكن؛لكن إعترف أخيرا بالهزيمة أمام الشعب اليمني و أعلن عن إستعداده للتخلي عن السلطة في الأيام المقبلة.
أما في مصر إجتمع الشعب المصري في ميدان التحرير من جديد حيث قام الشباب بحرق علم الأمريكان لتتلقی الإدارة الأمريكية رسالة الشباب المصريين بأن الإدارة الأمريكية غيرمرحب بها في مصر؛مما أدت هذه الإحتجاجات إلی إستقالة عصام شرف وكذلك بدء الضطرابات في مصر من جديد خاصة فيما يتعلق بالقبطيين؛ لأن معروف عند الكل بأن إستفزاز القبطيين جاء كمحاولة من جانب الصهاينة والأمريكان لخلق فوضی في مصر.
بدء توجيه الإتهام لإيران في قضية الكشف عن المخطط المزعوم بعد ما أعلن وزير العدل الأمريكي أريك هولدر بأن تم إلقاء القبض علی الإيرانيين المتهمين بالتخطيط لعملية الإغتيال وأدان هولدر إيران بالوقوف وراء العملية كما تلته تصريحات مختلف المسؤولين الأمريكيين بمافيهم الرئيس الأمريكي و وزيرة الخارجية و وزير الخزانة و رئيس الشرطة الدخلية حيث أكد جميعهم علی إدانة إيران وكشفوا عن موقف الولايات المتحدة إزاء العملية بأن الإدارة الأمريكية ستتخذ إجراءات سريعة لم تكشف عنها ضد إيران.


رمز الوثيقة: 68806

رابط المقال: http://siasatrooz.ir/vdcjmoem.uqeoyzf3fu.html

سياسة روز
  http://siasatrooz.ir