البرائة من المشركين في عام الصحوة الإسلامية

5 Nov 2011 ساعة 19:21

البراءة من المشركين تعتبر إحدی الأسباب الهامة في وحدة المسلمين وتغلبهم علی التشتت الذي تعاني منه الأمة الإسلامية كما تعد البراءة من أهم الأصول في فريضة الحج الإبراهيمي.


تأتي أهمية البرائة من المشركين في هذا العام نظراً لظهور الصحوات الإسلامية في المنطقة و رغبة المسلمين إلی مناهضة الأنظمة المستبدة المنتمية للغرب وتطلع الشعوب للوحدة الإسلامية، ولذلك تلعب شعيرة البرائة من المشركين دورا مهما في ترسيخ روح الوحدة بين أبناء الأمة الإسلامية حيث يستطيع المسلمون بالوقوف في وجه الإستكبار العالمي كما يتمكنون من إطاحة الدكتاتوريات المتبقية في المنطقة عبر الإنسجام والتأثر من التعاليم الدينية والقرآنية الحقيقية.
إن تجمع المسلمين في أيام الحج فرصة يجب إستثمارها من أجل تعزيز روح الأخاء و رفع راية الوحدة الإسلامية، خاصة في ظل الأوضاع الراهنة التي تعيشها البلدان الإسلامية، كما يعد الحج من أهم الفرائض الإسلامية التي يستطيع المسلمون من خلاله أن يتعرفوا بعضهم علی بعض ليبلغوا الوحدة والمحبة عمليا.
إن الأمة الإسلامية تملك طاقات شعبية هائلة حيث إذا تم إدارتها و إستخدامها من أجل نيل الوحدة، تتقدم البلدان الإسلامية بشكل كبير نحو الإزدهار وتحقيق الغايات التي بعث النبي الأكرم صلی الله عليه وآله وسلم من أجلها، ومن هنا تأتي أهمية تصريحات قائد الثورة الإسلامية الإيرانية التي وجهها للأمة الإسلامية بمناسبة أيام الحج في هذا العام حيث قال: حلّ الآن ربيع الحج بطراوته وصفائه المعنوي وعظمته وحشمته الموهوبة، وصيّرالقلوب المؤمنة والمشتاقة كالفَراشات تحلّق حول كعبة التوحيد والوحدة. مكة ومنى والمشعر وعرفات منازل أناسٍ سُعداء لَبّوا نداء (وَأَذِّن فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ) وفازوا بالحضور في دعوة الربّ الكريم الغفور. فهنا ذلك البيت المبارك ومنطلق الهداية، حيث تسطع منه الآيات الإلهية البينات وتمتدّ فيه مظلة الأمان على رؤوس الجميع.
و تابع سماحته :اغسلوا القلب في زمزم الصفاء والذكر والخشوع، وافتحوا عيون باطنكم على آيات ربّ العالمين الباهرة، واتجهوا إلى الإخلاص والتسليم فهما معالم العبودية الحقيقية، وأحيوا القلوبَ مرّات ومرّات بذكرى ذلك الأب الذي أخذ إسماعيله إلى المذبح عن طواعية وتسليم، وبذلك تعرفون الطريق اللاحب الواضح الذي فتحه أمَامنا للوصول إلى مقام الخليل للربّ الجليل، واحفظوا في همتكم المؤمنة ونيتكم الصادقة عزم ولوج هذا الطريق.
و أضاف سماحته: إنّ على رأس هذه المسائل جميعًا اليوم، النهوض والثورة في بعض البلدان المهمّة الإسلاميّة. بين حجّ العام الماضي وحجّ هذا العام برزت في دنيا الإسلام حوادث تستطيع أن تغيّر مصير الأمة الإسلامية، وتبشّر بمستقبل وضّاء مُفعم بالعزّة والتطور المادي والمعنوي. في مصر وتونس وليبيا أطيحَ بالطواغيت المتفرعنين الفاسدين العملاء، وفي بعض البلدان الأخرى تتصاعد أمواج الثورات الشعبية لتهدّد قصور المال والقوّة بالإبادة والانهدام.
هذه الصفحة الجديدة من تاريخ أمتنا توضّح حقائق هي بأجمعها من الآيات الإلهية البينات، وتقدّم لنا دروسًا حياتية، هذه الحقائق يجب أن تؤخذ بنظر الاعتبار في جميع محاسبات الشعوب المسلمة.


رمز الوثيقة: 69238

رابط المقال: http://siasatrooz.ir/vdcjo8em.uqehtzf3fu.html

سياسة روز
  http://siasatrooz.ir