ساركوزي يهدد إيران بضربة عسكرية

11 Sep 2011 ساعة 17:40

استمرار التصريحات المعادية للجمهورية الإسلامية الإيرانية من جانب الغربيين والأوروبيين أدت إلی ضغوط نفسية علی المسؤولين الإيرانيين وخاصة بعد فتح موضع ملف إيران النووي في السنوات الأخيرة أصبح هذا الأمر ذريعة مهمة لتشديد الضغوط علی الجمهورية الإسلامية الإيرانية.


 لكن بعد مرور الأعوام و بعد مماطلات كثيرة في هذا الشأن بين إيران و الدول الغربية يبدو إن هذه الذريعة لم يكتب لها النجاح كسائر الضغوطات كالعقوبات الإقتصادية والسياسية و ما إلی غير ذلك ومن هنا قام الغربيين في أخر محاولاتهم إلی اللجوء لأخر حربة و هي تشديد الضغوط النفسية علی المسؤولين الإيرانيين.
فمن هذا المنطلق قام الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي في الأسبوع الماضي بإدلاء تصريحات معادية للجمهورية الإسلامية الإيرانية متهما إيران بالسعي وراء برنامج نووي غير سلمي مهددا إيران بما سماه ضربة وقائية.
و قال "نيكولا ساركوزي" فيما ذكرته وكالة أنباء مهر الإيرانية نقلا عن وكالة أنباء الفرنسية في مؤتمرا حول ليبيا في باريس مصرحا:"إن كل برنامج إيران العسكري و النووي وتوسعه الصاروخي تعتبر تهديدا كبيرا ولذلك من الممكن أن يسبب هذا الأمر إلی ضربة عسكرية وقائية ضد إيران".
وعلی الرغم من هذه التصريحات الإستفزازية والمعاية أكد كذلك ساركوزي بأن الهجمة العسكرية علی إيران سوف تؤدي إلی أزمة كبيرة في العالم و لذلك فرنسا تسعی للحد من هذه الأزمة وتابع ساركوزي إن إيران بدلا من أن ترد علی‌المجتمع الدولي بشكل واضح فيما يتعلق بموضوع برنامجها النووي تقوم بتحركات إستفزازية.
فرغم إن الحل العسكري لقضية ملف إيران النووي كان مردودا من قبل الدول الغربية لكن الغربيين يعتقدون بأن التهديدات العسكرية سوف تحقق ما يتمنونه بالنسبة لإيران، وهذا في حال إن إيران إستلمت مقترح روسيا عن طريق أمين مجلس الأمن الروسي للكشف عن برنامج إيران السلمي خطوة خطوة حتی تتمكن إيران من إبراز الشفافية في برنامجها النووي و يؤدي هذا الأمر إلی تقليص العقوبات عليها.
إن عدم مواكبة الغربيين و خاصة زعماء الدول ۱+ ۵ في الخيار العسكري لحل موضوع ملف إيران النووي في السابق جاء نتيجة ضعف هذه الدول في مواجهة إيران عسكريا لإن إيران تعتبر قدرة كبيرة في المنطقة وتزايد هذا الضعف بالنسبة للدول الغربية بعدما إنتفضت شعوب المنطقة وأصبحت الثورات تجتاح البلاد الإسلامية والعربية وتؤدي إلی سقوط الأنظمة السياسية الموالية للغرب في المنطقة و هذا ما جعل من ضرب إيران عسكريا أمرا في غاية الصعوبة وهذا ما يعرفه الغربييون تماما.


رمز الوثيقة: 67960

رابط المقال: http://siasatrooz.ir/vdcjyhem.uqeamzf3fu.html

سياسة روز
  http://siasatrooz.ir