خارجية مجتمع مقالة
تاريخ النشر : Sunday ۲۸ August ۲۰۱۱ ساعة ۱۷:۵۶
 
 
«أميرات» اليوم الواحد وتغيّـر أحوال الزواج والطلاق في المجتمع الفرنسي
رجل يقترن بامرأة ويدخلان قفص الزوجية. تنزل الزوجة على درجات قاعة الحفل على وقع هتافات الاحتفاء ونظرات الفرح وكأنها أنجيلينا جولي على سجادة مهرجان كان الحمراء. هي قصة من قصص الساحرات أو القصص الخيالية. فالسندريلا الجديدة تشرق مرتدية ثوباً يشبه قالب حلوى الأعياد، ويصبح الزوجان نجمين لأمسية واحدة. والعروس تبدو مثل أميرة. ويحسِب المرء أن قصتهما تنتهي بلازمة قصص الساحرات: «عاشوا بسبات وأمان وخلفوا صبيان وبنات».

تلح ابنتي الصغيرة عليّ لأعيد قراءة القصة هذه عليها. ولكن الحيرة تراودني. فالقصة العادية والأبسط في تاريخ البشرية، وهي قصة الأسرة واقتران شخصين لتنشئة أولاد في كنف الحب والتفاهم، لم تعد بسيطة، ويشوبها التعقيد والمشكلات. ولم تعد القصة هذه تنتهي الى خاتمة واحدة: «وخلفوا صبيان وبنات...»، بل الى خواتم مختلفة. ولا يسعنا قصر ركن مجتمعنا، أي الأسرة، على خاتمة واحدة متجانسة بعد اليوم. وفي وقت نعلي شأن الطبيعة وندعو الى الحفاظ على البيئة، نبتعد في المدن الفرنسية الكبيرة التي يعيش فيها ٨٥ في المئة من الفرنسيين عن الجانب الطبيعي والبيولوجي من الرابط بين الرجل والمرأة. وفي السبعينات، بلغ عدد الزيجات سنوياً ٤٠٠ ألف زواج، وانخفض العدد حالياً الى ٢٥٠ ألف زواج، ينتهي نصفهم الى الطلاق. وفي وقت ترتفع معدلات الإنجاب، تغلب كفة الصلة من غير رابط أو ارتباط، الصلة القابلة للإلغاء في كل ثانية، أي كفة المساكنة أو عقد «باكس»، وهو عقد مدني يضمن حقوق شريكين من غير زواج. ومنطق الخيار الفردي يغلب باسم الحب الذي يُفترض أن يبقى متأججاً. ولكن الحب لا يبقى على حال واحدة، وتخمد شعلته، فيحمل الإعصار ما يربط بين الزوجين والأطفال. وتتداعى الأسرة – الأسرة على وقع تبدل الأهواء والانفصال، وتتبعثر بين الخيارات العاطفية.
ولنعد الى مطلع القصة، الى زواج الست سندريلا. فمصفف شعري، تييري، خبير في شؤون «أميرات» اليوم الواحد. وهو موهوب في إبراز جمال السيدات، اللواتي يسعين إلى اقتناص خدماته. وهو أشرف على أكثر من ٥٠٠ حفلة زفاف. وكل مرة، يتعهد الزوجان البقاء معاً في السراء والضراء. وزبونات تييري ميسورات. والزيجات التي يساهم فيها تكلف بين ١٠٠ ألف يورو و٣٠٠ ألف يورو. وهو ينقل أخبار شريحة من المجتمع الفرنسي نقلاً دقيقاً. وقد لاحظ أن ثمة لازمة تتكرر في حفلات الزواج، هي حرص العروس على دعوة أحبائها السابقين الى الحفل. ويقول عبارات مثل: «منذ إلغاء العبودية، لم يختر أي رجل شريكته» أو «يجب الاختيار بين حب المرأة أو فهمها». وفي تحضيرات الحفلة، يرسى ميزان القوى بين الأم والابنة لحظة لقاء مصفف الشعر. «وإذا نظرت العروس الشابة الى والدتها حين سؤالها عن ذوقها وما تشتهيه، تولت الأم نيابة عن ابنتها قيادة دفة الحفلة ومسارها. فتحاول إقناع الابنة بقبول حفلة اشتهتها هي ولم يتسن لها تنظيمها. ثم يبدأ شد الحبال بين الأم وبيني. واللافت أن النساء كلهن يبدأن بالكلام عن رغبات واحدة ومتشابهة هي أقرب الى الهذيان. ويتولى مخطِّط حفلة الزواج شؤونها من الألف الى الياء، فيبحث عن القصر، وحيز الحفلة، والصالة، وسيارة الليموزين، ومصفف الشعر، قبل عام من موعد اليوم الكبير. والأمور لم تتغير وهي على الحال هذه، على رغم ضخامة معدلات الطلاق، يقول تييري.
ويتفادى الأزواج أكثر فأكثر الزواج في أمكنة دينية، مع رسوخ ميل المجتمع الى الزمنية. فتبرز البلدية معبداً مدنياً. فـ «٨٠ في المئة من الأزواج لا يقيمون زواجاً دينياً، تقول فرانسوز ماسي، مستشارة سابقة في شؤون الزواج ببلدية بوردو.
ووقعتُ في شارع فيرنوي على مطعم يوزع في سلال من قش صور عائلات مزينة بالدنتيلا أو الشرائط كبيرة الحجم، وصوراً قاتمة الألوان لم يراع ملتقطها وجهة الشمس. وفي وسع الزبون أخذ صورة من السلة، ورميها بعد النظر إليها. والصور هذه هي حاملة ذكريات غفل تعود لأشخاص سعداء: النساء في أثواب صيفية جميلة، وقبعات قش مزينة برباط من لون الكرز، وأمكنة مشمسة، ونزهات على ضفاف البحر أو النهر، ورجال أنيقون يتأبطون أذرع زوجات، وصور عمّات مسنات وسيدات متقدمات في السن متطفلات. وسلال الصور العائلية هذه المهجورة تحز في نفسي وتؤلمني.
وفوضى الحب تخلف أضراراً كبيرة. ففي فرنسا ثمة ١٥ مليون عازب. وفي المدن الكبيرة مثل باريس، يعيش شخص من شخصين وحيداً. وبعضهم يختار الوحدة، وبعض آخر يصدع بها ويرضى بها على مضض. وربما الوحدة هذه تبعث القسوة في سكان المدن الكبيرة. وبعض من اختار العزوبية لا يزال في مقتبل العمر، ومعلق بين الأسرة التي يتحدر منها والأسرة التي قد يؤسسها. فهو على صورة نيتشيه الذي دعا الى قتل الأب وفرويد الذي سوغ نبذ الأسرة، مهد العصاب على أنواعه.
والعازب يولي الأولوية لعمله ومسيرته المهنية ولتفتح فرديته المادية والحسية. فهو مستقبل ذاته، ويسرف في الإنفاق، والسياسة تتكيف معه، ويسير المجتمع على خطاه، فيتحول مجتمعاً بورجوازياً «بوهيمياً» على صورة أفراده. وتشبه ديكورات مقاصف الفنادق -وارتيادها رائج هذه الأيام- غرف الأطفال. ولا يقبل الناس على معاقرة الشراب، بل عصير الفاكهة.
ومعظم العازبين هم في سن بين الأربعين والخمسين. فهم فشلوا في الزواج، ويجتازون بصعوبة مرحلة الطلاق. وتنصرف النساء الوحيدات الى العمل. فهن ربابنة السفن الغارقة الباسلات. وهن من ينقذ الأطفال على متنها. والرجال يتحولون ضيوفاً عابرين، عشاق أو آباء من جديد. وبحسب الإحصاءات، هناك ٣.٤ مليون فرنسي في سن يقل عن الثامنة عشرة لا يعيشون مع والدين، و٢.٢ مليون شخص يعيشون في أسر «أحادية» (مع أحد الوالدين)، و١.٢ مليون في أسر مركبة.
فالأحباء ينفصلون، وتبقى بين الزوجين السابقين رابطة الأبوة والأمومة. فانحلال الزواج أصبح عادياً وسائراً في المجتمعات المعاصرة. ففي الثمانينات، درج المنفصلون والمطلقون على قطع جسور التواصل مع القرين السابق. واليوم، يحاول شركاء الأمس العيش على مقربة من بعض ليتسنى للأولاد تمضية أسبوع مع الوالد وأسبوع مع الوالدة. فالأسرة يعاد بناؤها لتراعي راحة الوالدين. وتساهم نظرية «إذا كان الأهل بخير، الأولاد بخير» في تخفف الوالدين من الذنب، ذنب معاناة الأولاد. ولكن الدراسات تظهر أن أولاد المطلقين يعانون جراء الشقاق بين الوالدين والانفصال.
والأسرة الفرنسية، سواء كانت أحادية أو أسرة قبيلة مركبة (مؤلفة من والدين سبق لهم الزواج والإنجاب)، صامدة، على رغم تنازعها. فهي تتكيف مع التغيرات. ولا يبقى سوى موئل الأسرة ليستقبل الأولاد مع أبنائهم الأحفاد، وهو حيز الذكريات والمشاريع القديمة، ومكان الشيخوخة.

بقلم: فرنسوا هوتي
المصدر: الحياة نقلا عن لوفيغارو الفرنسية

رمز الوثيقة: 67801
 
Share/Save/Bookmark