كيف تتوقع ان تنتهي الاحتجاجات على قرار الرئيس المصري محمد مرسي بتوسيع صلاحياته؟
احتجاجات شعبية مستمرة حتي تراجع مرسي
احتجاجات محدودة فسيطرة مرسي على مقاليد الحكم
ازدياد نفوذ وشعبية قوى المعارضة بانواعها المختلفة
 
داخلية سياسة أخبار
تاريخ النشر : Saturday ۱۷ September ۲۰۱۱ ساعة ۱۸:۱۳
 
 
بيان إتحاد الكتاب العرب حول الأحداث الأخيرة في سورية
بيان إتحاد الكتاب العرب حول الأحداث الأخيرة في سورية
 
أيها المبدعون في كل مكان تعرضت سورية في الآونة الأخيرة لهجمةٍ منظمةٍ، مكشوفة الغايات والمرامي، تستهدف تقاليدها الوطنية والاجتماعية، ومواقفها السياسية القائمة على مواقف مبدئية ثابتة، في الدفاع عن كرامة العرب وعزتهم، وفي الدعم المشروع لقوى الحرية والمقاومة والكفاح في الأرض العربية كلها.

إن اتحاد الكتاب العرب في سورية، وهو الذي يدرك أبعاد وبواعث هذه الهجمة، مثلما يدرك غايات القوى المحركة لها على الصعيدين الدولي والإقليمي الخفيّة منها والمعلنة، يؤكد لجماهير أمتنا، ومثقفيها، ومبدعيها، أن منجزات الشعب السوري مصونة بوعيه، الذي يستند إلى إرث من التآخي المجبول بتراب الأرض ومائها وتاريخها وتضحيات أبنائها، الأمر الذي لن تجدي معه نفعاً المحاولات اليائسة للنيل من وحدته الوطنية وتقاليده القومية والتاريخية، وسيظل متمسكاً بمشروع الإصلاح ومحاربة الفساد، والدفاع عن وحدته الوطنية، ضد أولئك الذين يجيرون بعض المطالب المشروعة، لصالح غايات بعيدة المرامي وفق الحملات الإعلامية المحمومة الكاذبة والملفقة، وهي التي يحركها وهمٌ يصر على تبديد طاقة سورية القومية في أمور خارجة عن هموم الجماهير وتطلعاتها في مشروع الإصلاح والتطوير.
إن اتحاد الكتاب العرب إذ يرى في المطالب الشعبية المشروعة أمراً يدل على حيوية الحوار بين المواطن وقيادته يرى ضرورة القيام بإصلاحات جوهرية وسريعة على جميع المستويات لاستئصال كل أنماط الفساد والانحراف، والعجز والتقصير والتشويه... وهو الهدف الذي أعلنت عنه مسيرة التطوير والتحديث بقيادة السيد الرئيس بشار الأسد؛ وأكدت أمر تحقيقه، كعادتها، مستجيبة لمتطلبات المرحلة الراهنة، والالتزام بثوابت الدفاع عن الحقوق العربية المشروعة، وعن المقاومة العربية الأصيلة في مواجهة العدو الصهيوني ومخططات الهيمنة على المنطقة.
إن الوحدة الوطنية هي الركيزة الأساسية لشعبنا ومصدر قوته الأولى في تصديه لكل المؤامرات، وكل أشكال الاستلاب والفتنة والطائفية البغيضة.
يا جماهير شعبنا العظيم:
إن التسلح بالوعي ومواجهة تلك الهجمات يحتاجان إلى تكاتف جميع أبناء سورية على اختلاف مشاربهم وتوجهاتهم للحفاظ على وحدة العيش المشترك، وإفشال المخططات التي تدبر لكسر إرادتهم ووحدتهم وحريتهم. 

ستظل سورية موئلاً للحرية والتآخي
وستندحر إلى الأبد، جحافل أعدائها المسعورة 

المكتب التنفيذي
لإتحاد الكتاب العرب

رمز الوثيقة: 68099
 
Share/Save/Bookmark