كيف تتوقع ان تنتهي الاحتجاجات على قرار الرئيس المصري محمد مرسي بتوسيع صلاحياته؟
احتجاجات شعبية مستمرة حتي تراجع مرسي
احتجاجات محدودة فسيطرة مرسي على مقاليد الحكم
ازدياد نفوذ وشعبية قوى المعارضة بانواعها المختلفة
 
داخلية عالم أخبار
تاريخ النشر : Tuesday ۱۳ September ۲۰۱۱ ساعة ۱۶:۴۴
 
 
تغيير لهجة إيران تجاه التحولات في سورية!
تغيير لهجة إيران تجاه التحولات في سورية!
 

إن مواقف إيران إزاء التحولات و التقلبات في سورية خلال الأشهر الستة الماضية كانت محل إهتمام لوسائل الإعلام الغربية حيث حاولت هذه الوسائل أن تبث الكثير من الإشاعات حول أن إيران تدعم الجيش والنظام السوري لقمع وتنكيل المعارضين السوريين كي يضروبوا إيران من خلال سورية ضربة دبلوماسية دولية.
فرغم علم الغربيين بأن إيران لم تدعم النظام السوري عسكريا كما أكدت الجمهورية الإسلامية الإيرانية كرارا علی ذلك لكن دعم إيران بشكل عام من شخص الرئيس بشار الأسد من جانب و عدم إتخاذ موقف صريح تجاه المعارضة السورية من جانب آخر دفعت الغربيين إلی‌ أن يعتقدوا بأن إيران تدعم النظام السوري بأشكاله المختلفة لأن البلدين يتمتعان من علاقة إستراتيجية.
وفي هذه الأثناء كانت تصريحات الرئيس الإيراني في لقاءه مع الوفد الإعلامي الكويتي التي نشرت علی موقع الرئاسة الجمهورية الإسلامية الإيرانية محل إهتمام كبير لوسائل الإعلام الغربية حيث قامت هذه الوسائل بتحريف وتعبير ما قاله الرئيس الإيراني حسب ما يروق لهم.
إن الخلاف ما بين التقرير الرئيسي و التقرير الذي نشرته وسائل الإعلام الغربية هو في الموقف الذي اتخذه الرئيس الإيراني تجاه الوضع الراهن في سورية لأن الرئيس الإيراني في لقائه مع الوفد الإعلامي الكويتي لم يتطرق أبدا إلی أوضاع سورية في حين التقرير الذي نشرته وسائل الإعلام الغربية يتحدث عن موقف الرئيس الإيراني عن التقلبات السورية وهذا محل إختلاف كبير بين التقريرين حيث ينبغي علی مكتب الرئيس الإيراني أن يظهر الشفافية في هذا الشأن.
ففي السياق قال الخبير في الشؤون السياسية الدكتور صباح زنكنه في حديث لسياست روز إن السياسة الإيرانية فيما يتعلق بسورية و تحولاتها لم تتغير و يبدوا إنها كما كانت عليه و هي دعم سورية أمام الخطر إسرائيلي و دعمها أمام العقوبات والضغوط الدولية و كذلك دعم القضية الفلسطينية و حزب الله اللبناني؛ وتابع زنكنه إن سياسة إيران هي الإحترام للشعوب و تكريمها و الحفاظ علی نفوسها و حقوقها في أنحاء العالم.
كما وقال الأستاذ الجامعي والمحلل السياسي الدكتورلاسجردي في حديث لسياست روز عن مانشرته صحيفة نيويورك تايمز مصرحا:"إن سياسة إيران تجاه سورية في الأساس لم تتغير رغم أننا أظهرنا بعض من مخاوفنا للحكومة السورية" وتابع لاسجردي إن البعض أعتبروا إبداء هذه المخاوف للحكومة السورية من جانب إيران هي تغييرا في السياسة الإيرانية تجاه سورية.
وإعتبر الأستاذ الجامعي الدكتور كوشكي في حديث لسياست روز إن التقارير التي نشرتها وسائل الإعلام الغربية لم تكن صائبة ودقيقة وجائت نتيجة لجهل هذه الوسائل الإعلامية فيما يتعلق بكيفية إتخاذ القرارات والمواقف السياسية الخارجية في النظام الإيراني حيث إن في إيران لم تتخذ القرارات والمواقف الدولية حسب إرادة الرئيس الجمهورية فحسب بل هذا الأمر هو من حدود إختيارات القائد و هو الذي يملي السياسات لهيكل النظام في إيران.
وتابع كوشكي إن موقف إيران تجاه سورية و تقلباتها كان واضح منذ بدئها كما ومن خلال دعمها للنظام السوري تسعی للإصلاح في هذا البلد و تحقيق مطالب الشعب السوري وهذا يعني أن إيران تعترف في نفس الوقت بالإصلاحات من جانب و تحقيق مطالب الشعب السوري من جانب آخر.

رمز الوثيقة: 68019
 
Share/Save/Bookmark