كيف تتوقع ان تنتهي الاحتجاجات على قرار الرئيس المصري محمد مرسي بتوسيع صلاحياته؟
احتجاجات شعبية مستمرة حتي تراجع مرسي
احتجاجات محدودة فسيطرة مرسي على مقاليد الحكم
ازدياد نفوذ وشعبية قوى المعارضة بانواعها المختلفة
 
داخلية سياسة أخبار
تاريخ النشر : Monday ۲۷ February ۲۰۱۲ ساعة ۱۷:۵۷
 
 
'اصدقاء اسرائیل' تحت الضوء!
انه المشهد الاغرب فی تاریخ العرب والعروبة، ففی یوم واحد: القدس وحیدة دامیة ومستباحة والمصاحف تحرق والمقدسات تنتهک وفقراء الافغان یدافعون عن دین الامة لوحدهم، فیما الجامعة العربیة منشغلة بحشد نحو ستین وزیر خارجیة لاقناعهم بضرورة احتلال بلد مواجهة مع العدو الصهیونی والعنوان المخادع هو 'مؤتمراصدقاء الشعب السوری'!!

محمد صادق الحسینی
'انها المفارقة الاغرب فی حیاتی الدبلوماسیة ان ارى اشقائی العرب یصعدون ضد بلد شقیق لهم ویتوسلون الدول الکبرى للتدخل عسکریا وامنیا واستخباریا لاسقاط نظامه، ویحشدون کل دبلوماسیتهم ذات المعاییر المزدوجة ضد هذا البلد العربی، فی الوقت الذی وقفوا فیه طوال اثنین وعشرین یوما یتفرجون على اطفال غزة ونسائها وشیوخها وهم یذبحون بکل دم بارد وعلى الهواء مباشرة، من دون ان یحرکوا یومها لا قواتهم لردع العدوان ولا حتى مراقبیهم لوقف اطلاق النار کحد ادنى'!
یضیف الدبلوماسی العربی المخضرم، الذی فضل عدم التصریح بهویته حفاظا على شعرة ما تبقى من التضامن العربی کما قال: 'ثم ماذا لو فاجأهم الاسد ولبى کل مطالبات الاصلاح من تعددیة حزبیة ودیمقراطیة برلمانیة وانتخابات حرة ونزیهة، ومن ثم التفت الیهم وطالبهم بمثل ما طالبوه به وحشد کل ما لدیه من دعم لمعارضات بلدانهم بعد ان یکون الامر قد استقر له؟' بالمقابل یقول دبلوماسی آخر مکلوم مما یراه من مشهد عربی محزن:
'ان ما یجری فی الوطن العربی من فتن وقتل وعنف لیس سوى الحرب الاستخباریة الغربیة البدیلة القذرة للانتقام من نصر الله ورجاله الذین اذلوا ومرغوا انف جنود وضباط ذلک الجیش الذی قیل انه 'لا یقهر' بالتراب، فی حرب الـ۳۳ یوما!
ألیست هی مساعیهم الیائسة والبائسة لرد الاعتبار لذلک الجیش المتغطرس باعتباره کلب حراستهم المدلل، وبعض ماء الوجه لقوات الاحتلال المتعددة الجنسیة التی هربت من العراق بخفی حنین؟'.
هکذا یصف عمید السلک الدبلوماسی والسفیر الفلسطینی فی طهران صلاح الزواوی ما یجری من محاولات امریکیة لاسترجاع ما یسمیه زمام المبادرة بعد ان فاجأها فقراء الناس على امتداد العالم العربی بحراک هو الاول من نوعه منذ ضیاع الاندلس، فی اطار صحوة ضمیر ووجدان بعد ان طفح الکیل لدیهم من جبروت امریکا واتباعها وترکهم لفلسطین تواجه مصیرها لوحدها!
ویضیف السفیر الفلسطینی المؤسس فی حرکة فتح والاعرق فی السلک الدبلوماسی الفلسطینی قائلا: 'ماذا کنتم تتوقعون ایها المسلمون من امریکا وقاعدتها الصهیونیة المزروعة فی قلب العالم الاسلامی بعد ان قام ثلة من رجال الله باذلال جیش النخبة فی الجنوب اللبنانی وفی غزة، ذلک الجیش الذی اعد لیحکم العالم فاذا به یتقهقر داخل شریط ضیق من الارض المغتصبة ویضطر للقتال من وراء جدر؟!'.
انه الهرج والمرج الذی اصابهم ویریدون نقله واشاعته فی العالمین العربی والاسلامی بعد ان فقدوا ای امل باسترجاع صورتهم المهشمة. والا لماذا تراهم الیوم یقدمون على حرق المصاحف فی افغانستان واطلاق النار على صدور المتظاهرین المحتجین الابریاء والعزل؟
ولماذا اقتحام المسجد الاقصى بشکل متتال وانتهاک المقدسات المسیحیة ومحاولة الانتقام من کل ما یمثله شعب فلسطین وقضیته المقدسة والنبیلة؟
ولماذا هذا القتل لعامة الناس العزل والابریاء بالمفخخات والاحزمة الناسفة فی کل من العراق وسوریة وباکستان؟
ثم لماذا یتم تقدیم الدعم العسکری اللامحدود لحکومة البحرین وهی التی رفضت کل اشکال الحوار مع معارضیها، بل ویتم مدها بالجند والعساکر من خارج الحدود لتواجه شعبا اعزل لا یملک الا صرخات الاعلان عن مظلومیته واستضعافه، فیما یطالب نظام الحکم السوری باخراج جیشه من المدن واخلاء الاحیاء للمسلحین الارهابیین الخارجین على القانون والمتمردین على النظام فورا ومن دون تأجیل، بل ویحشدون لهم کل المال النفطی وکل انواع السلاح، وعندما یقهر التمرد یطالبون بوقف اطلاق النار بحجة فتح ممرات انسانیة لایصال الغذاء والدواء؟
ومن ثم هل سمعتم بفتوى الخروج على الملة والدین من جانب مفتی بلاد حامی الحرمین بحق اهل العوامیة والقطیف من شعب شبه الجزیرة العربیة ای من امة الدعوة الاولى واعتبارهم مفسدین فی الارض، ومن ثم تهدیدهم بالابادة الجماعیة لا لذنب اقترفوه الا لانهم طالبوا بالمساواة فی المواطنة وبعض الانماء المتوازن واخلاء سبیل سجناء منسیین منذ اکثر من ست وعشرین سنة.
وبعد ذلک نسمع ذلک 'الحاکم الرشید' یقول بملء الفم بان الثقة بالامم المتحدة قد اهتزت لاستخدام روسیا والصین حق النقض ای الفیتو ضد خطة امریکا للحرب على سوریة، بینما لم تهتز له شعرة على اکثر من ستین فیتو امریکی لصالح الکیان الصهیونی وهو الذی یرتکب کل یوم ابشع الجرائم بحق اهل الارض الاصلیة وبحق الانسانیة فی فلسطین الحبیبة.
الا یعنی کل هذا ان ثمة من یخطط للاستیلاء على الحراک العربی وقرصنة ثورات الفقراء والنجباء من هذه الامة انتقاما لهزیمته فی حربی تموز وکانون الاول اللبنانیة والفلسطینیة ومحاولة حرف الصحوة الاسلامیة الکبرى باتجاه ثورة مضادة یراد لها ان تقصم ظهر المقاومة انطلاقا من السیطرة على مقالید الحکم فی سوریة والطلب علنا وصراحة من البدیل المفترض بضرورة وقف تسلیح المقاومتین الفلسطینیة واللبنانیة وقطع العلاقة او فک التحالف مع ایران المسلمة الشقیقة. انها فعلا الحرب الاستخباریة المعلنة على الامة بهدف تمزیق صفوفها واشعال حروب الفتنة الطائفیة والمذهبیة فیها ولکن هذه المرة باید محلیة.

رمز الوثيقة: 72159
 
Share/Save/Bookmark