كيف تتوقع ان تنتهي الاحتجاجات على قرار الرئيس المصري محمد مرسي بتوسيع صلاحياته؟
احتجاجات شعبية مستمرة حتي تراجع مرسي
احتجاجات محدودة فسيطرة مرسي على مقاليد الحكم
ازدياد نفوذ وشعبية قوى المعارضة بانواعها المختلفة
 
داخلية سياسة أخبار
تاريخ النشر : Saturday ۱۵ October ۲۰۱۱ ساعة ۱۸:۱۴
 
 
ادانات للاتهامات الاميركية لايران
ادانات للاتهامات الاميركية لايران
 

 اكدت العديد من الشخصيات الدينية والسياسية في لبنان والمغرب ان اتهام ايران بمحاولة اغتيال السفير السعودي في واشنطن مؤامرة أميركية لايجاد صراع بين ايران ودول الخليج الفارسي .
و افادت صحیفة سیاست روز نقلا عن  مدير مركز دراسات الشرق الاوسط في لبنان السيد ناصر قنديل : ان ما شهدناه في هذا الترتيب الاميركي السعودي المشترك لتنظيم حملة دولية اعلامية دبلوماسية قانونية معادية لايران اصعب من ان يصدق ، لان من يعرف طريقة التعامل الايراني مع حساسية دول الخليج الفارسي يدرك ان ايران تتعرض باستمرار لاستفزازات متواصلة.
واضاف ان ايران تصر على علاقة حسن الجوار وعلى الحوار وعلى مبادرات التقدم المستمر بمبادرات اخوية لكن الجديد في الحقيقة هو ان نمو الحركة الشعبية المعارضة في كل من البحرين والسعودية وتنامي الثورة في اليمن يبدو انه بات عبئا على قدرة امتصاص الحكام في الخليج الفارسي والراعي الاميركي فهم يريدون ان يأخذوا الان من مظلة الاتهام الموجه لايران فرصة لاطلاق قوى القمع والقتل والتخريب والارهاب في دول الخليج الفارسي من اجل استئصال البؤر المعارضة بتهمة انها امتداد ايراني.
بدورة اعتبر الشيخ أحمد الزين في حديث مع قناة العالم ان ما جاء على لسان الولايات المتحدة الاميركية من اتهام للجمهورية الاسلامية في ايران أمر يتفق مع الاستراتيجة الاميركية في ايقاع التفرقة والانشقاق والانقسام بين الدول الاسلامية ، وهذه هي الاستراتيجية التي نشاهدها منذ عدة عقود من الزمن وهي التي تروج للتفرقة بين الشعوب والدول العربية والاسلامية بغية الحاق الضعف والهوان ونهب ثروات هذه المناطق .
وفي المغرب قال عضو المكتب السياسي للحزب الاشتراكي المغربي السيد احمد بدوي لقناة العالم صباح السبت ان الاتهامات الاميركية الباطلة تسعى الى خلق فتنة ما بين مكونات المجتمع الاسلامي معتبرا ان الشعبين اليراني والسعودي شعبان شقيقان لا مشكلة بينهما.
واضاف ان الولايات المتحدة تريد بهذه التهم الباطلة ان تصرف نظر الشعب الاميركي عن الازمة الداخلية الكارثية داخل الولايات المتحدة وتوجيه هذا الرأي الى ازمة خارجية مفتعلة .
منسق هيئة الدفاع عن الحريات الاساسية في المغرب السيد نوفل علي المؤمني استنكر من جانبه ما وصفه بالهجمة الميركية القديمة الجديدة على ايران باعتبارها دولة ممانعة تناهض الامبريالية العالمية المتمثلة بالولايات المتحدة واصهيونية العالمية .
واشار الى ان اميركا تحاول ان تقتنص الفرص من اجل اعادة تواجدها في الشارع العربي ولكن هيهات لها ذلك لان الشعوب العربية افاقت من سباتها ومن نومها وهي الان تعرف الخبث الاميركي جيدا وترفضه

رمز الوثيقة: 68767
 
Share/Save/Bookmark