كيف تتوقع ان تنتهي الاحتجاجات على قرار الرئيس المصري محمد مرسي بتوسيع صلاحياته؟
احتجاجات شعبية مستمرة حتي تراجع مرسي
احتجاجات محدودة فسيطرة مرسي على مقاليد الحكم
ازدياد نفوذ وشعبية قوى المعارضة بانواعها المختلفة
 
داخلية سياسة أخبار
تاريخ النشر : Wednesday ۲۲ July ۲۰۱۵ ساعة ۱۲:۵۶
 
 
لن نغير سياساتنا تجاه اميركا وسنستمر بدعم المقاومة
لن نغير سياساتنا تجاه اميركا وسنستمر بدعم المقاومة
 
أكد مساعد وزير الخارجية الايراني عباس عراقجي، اليوم الاربعاء، ان إيران لن تغير سياساتها تجاه اميركا بعد الاتفاق النووي وستواصل دعمها لفصائل المقاومة.

وقال عراقجي في مؤتمر صحفي له اليوم الاربعاء، سعينا خلال المفاوضات النووية للتوصل الى اتفاق جيد واي من الدول الست لم يتمكن من تحقيق ذلك، وسنحتج على اية تصريحات تعارض ما نص عليه الاتفاق النووي.
وأضاف: نحن لم نكن نتوقع التغيير في السياسات الأميركية إلا في الملف النووي، الاتفاق يجب ان يتخذ مساره القانوني في الدول الست، نحن ملتزمون بالاتفاق النووي وهناك آليات مختلفة لدى الحكومة لتطبيقه.
وأوضح ان الملف النووي الايراني سيخرج من مجلس الامن الدولي يوم تنفيذ الاتفاق، لكن يجب الافراج عن الارصدة الايرانية المجمدة في الخارج قبل تنفيذ الاتفاق.
وأشار الى ان التعاون بين ايران والوكالة سيستمر وهناك قضايا عالقة نسعى إلى حلها، مضيفا ان هناك قيود بشأن استيراد وتصدير الأسلحة سيتم رفعها بعد خمس سنوات
واكد ان قرار مجلس الامن يؤكد أن فترة الاشراف على البرنامج النووي الايراني ستكون 10 سنوات، منوها الى ان طهران قدمت لاميركا احتجاجا على طرحها زيادة فترة الاشراف على البرنامج النووي الايراني.
وأكد عراقجي على ان حصيلة مفاوضات فيينا فتحت الباب للتعاون مع ايران، موضحا ان دول الجوار ستكون اقرب للتعاون مع إيران بعد رفع إجراءات الحظر.

وأكد عراقجي على أنه طوال مدة المفاوضات النووية لم يتم طرح اي موضوع آخر على طاولتها، لكنه لم يستبعد ان يكون هناك حوار حول المواضيع الاخرى بعد الاتفاق النووي
وأشار الى ان الصين وروسيا لعبتا دورا ايجابيا في المفاوضات النووية، وان علاقات ايران مع هذين البلدين ستشهد مزيدا من الازدهار بعد تطبيق الاتفاق
وأضاف ان هناك تمهيدات لحلحلة كل المسائل العالقة بالتعاون بين منظمة الطاقة الذرية الايرانية والوكالة الدولية، موضحا: ما يقال عن قرار مجلس الامن ليس مهما بالنسبة لنا وانما المهم هو تحقيق مصالحنا الوطنية.
وأضاف: هناك تفاوت بين قرار مجلس الامن الدولي وبين الاتفاق النووي، سنواصل الحفاظ على قدراتنا الدفاعية ونلتزم بسياسات مقارعة الاستكبار، مؤكدا ان "ايران لن تألو جهدا في تقديم الدعم لحلفائها في المنطقة لمكافحة الإرهاب".
وأوضح ان الحظر سيرفع عن ايران في يوم تطبيق الاتفاق النووي، مضيفا لم يتم استخدام لفظة "تعليق" للحظر في حصيلة المفاوضات النووية وانما جاء بكلمة "الغاء".

وحول العلاقات مع تركيا أشار عراقجي الى ان العلاقات الثنائية بين ايران وتركيا ستستمر رغم بعض الخلافات في القضايا الاقليمية، موضحا انه سيكون لتركيا دور مهم بعد رفع الحظر عن ايران.
وأوضح ان للكونغرس الاميركي قبول الاتفاق النووي او رفضه، لكن قرار مجلس الامن الدولي سيكون ملزما للدول، والحكومة الاميركية تعهدت بنقض رفض الاتفاق ورفع الحظر عن ايران.
رمز الوثيقة: 93012
 
Share/Save/Bookmark