كيف تتوقع ان تنتهي الاحتجاجات على قرار الرئيس المصري محمد مرسي بتوسيع صلاحياته؟
احتجاجات شعبية مستمرة حتي تراجع مرسي
احتجاجات محدودة فسيطرة مرسي على مقاليد الحكم
ازدياد نفوذ وشعبية قوى المعارضة بانواعها المختلفة
 
داخلية سياسة أخبار
تاريخ النشر : Saturday ۲۱ July ۲۰۱۲ ساعة ۱۵:۱۹
 
 
تفجیر دمشق عمل استخباراتی تقف وراءه دول كبري
تفجیر دمشق عمل استخباراتی تقف وراءه دول كبري
 

 رأي سفیر الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة فی لبنان غضنفر ركن آبادی أن التفجیر الإرهابی الذی وقع فی مقر مجلس الأمن القومی فی دمشق أمس الأول واستهدف قیادات سوریة علیا، هو 'عمل استخباراتی تقف وراءه دول كبري'، مستبعداً أن یكون من صنیعة ما یسمي بـ'الجیش السوری الحرّ'.
وأكد السفیر ركن آبادی فی حدیث لصحیفة 'السفیر' اللبنانیة نشرته الیوم الجمعة أن 'إیران لن تحید قید أنملة عن دعمها للنظام السوری، والأهم، لن تفقد ثقتها به، مهما بدا فی لحظات ضعف أنه بدأ بفقدان نفوذه'. معتبراً أن موقف طهران من تفجیر مقر مجلس الأمن القومی 'خیر دلیل'.
واعتبر أن هذا التفجیر الإرهابی هو 'ورقة قوة فی ید النظام'، رغم أن ما حصل كان 'ضربة قاسیة، لكنه سیفسح المجال أمام النظام للتشدّد مع الإرهابیین، وسیعطیه كامل الصلاحیات لتشدید قبضته الحدیدیة، أما الأهم، فهو أنه سیعزّز الموقف الدولی الروسی والصینی الداعم للنظام، لا سیما فی ظلّ ما یتعرّض له من ضغوط وابتزاز'. مشدداً علي أن نظام الرئیس بشار الأسد 'ما زال یتمتع بشعبیة واسعة، أكدتها حتي الأطراف المعادیة، وضرب النظام هو فی الواقع ضرب للشعب، ولذلك لن ینجح الإرهابیون فی تحقیق نتیجة لصالحهم'.
واستعاد ركن آبادی الأیام الأولي للثورة الإسلامیة فی إیران عندما تعرّض كثیر من المسؤولین لاغتیالات ومحاولات تصفیة، وقال: 'ظننا حینها أن الثورة قد انتهت، ولكن ذلك لم یحصل... وهكذا فإن ما وقع فی سوریا أول أمس لیس دلیلاً علي نهایة النظام الذی یدعم المقاومة، وسوریا هی جزء من منظومة المقاومة، ولذلك لیست هی المستهدفة بل المقاومة فی وجه إسرائیل وأمیركا'.
وحول هویة الجهة التی تقف وراء التفجیر، استبعد السفیر ركن آبادی أن یكون من صنیعة ما یسمي بـ'الجیش السوری الحرّ'، 'فهو عمل استخباراتی تقف وراءه دول كبري، لا سیما أن «الجیش الحر» مجرّد أداة لا یملك من القوة أو النفوذ والسلطة شیئاً'.، مضیفاً: إن 'هذا التفجیر هو تنفیذ لمخطط قوي خارجیة، والمستفید الأول هو إسرائیل'.
ومن جهة ثانیة كرر السفیر ركن آبادی رفضه للاتهامات الصهیونیة للجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة بالوقوف وراء حادث تفجیر حافلة الركاب التی كانت تقل سیاحاً صهاینة فی بلغاریا وتزامن مع تفجیر دمشق، نافیاً بشكل قاطع هذه الاتهامات وقال: 'نحن اعتدنا علي مثل هذه الاتهامات منذ الثورة الإسلامیة، كما حصل مؤخراً فی تایلاند والهند وغیرهما'

رمز الوثيقة: 75509
 
Share/Save/Bookmark