كيف تتوقع ان تنتهي الاحتجاجات على قرار الرئيس المصري محمد مرسي بتوسيع صلاحياته؟
احتجاجات شعبية مستمرة حتي تراجع مرسي
احتجاجات محدودة فسيطرة مرسي على مقاليد الحكم
ازدياد نفوذ وشعبية قوى المعارضة بانواعها المختلفة
 
خارجية سياسة تقرير
تاريخ النشر : Sunday ۲۸ August ۲۰۱۱ ساعة ۱۸:۳۶
 
 
واشنطن تستمر في وضع الدول المناهضة لها على «لائحة الإرهاب»
أبقت الولايات المتحدة سوريا وايران والسودان وكوبا على قائمتها للدول الداعمة «للإرهاب»، بحسب ما جاء في تقرير سنوي أصدرته وزارة الخارجية الأمريكية مؤخرا.
واعتبر التقرير أن سوريا «لا تزال تواصل تقديم دعم سياسي لمجموعات إرهابية متنوّعة تؤثر على استقرار المنطقة وما بعدها. سوريا تقدّم دعماً سياسياً وأسلحة لحزب الله في لبنان وسمحت لإيران بإعادة تسليح المنظمة الإرهابية بالأسلحة. إن قيادة حماس والجهاد الإسلامي والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين وغيرها موجودة في دمشق، وتعمل ضمن الحدود السورية. إن الحكومة (السورية) تصدر دائماً بيانات دعم لحماس وحزب الله»، كما أن «أعضاء حزب البعث العراقي يتجمعون في دمشق ويدعون إلى مهاجمة الحكومة العراقية والمدنيين والأميركيين وقوات التحالف داخل العراق».
وكرر التقرير اتهام إيران بأنها لا تزال من أكثر الدول الناشطة في مجال دعم «الإرهاب» في العام ۲۰۱۰. وأضاف «لدعم إيران المالي والمادي واللوجستي للإرهابيين والجماعات الإرهابية في الشرق الأوسط ووسط آسيا تأثير مباشر على الجهود الدولية لتشجيع السلام، وتهديد الاستقرار الاقتصادي في الخليج».
وكرر أن طهران تقدّم السلاح وتدرّب وتموّل «جماعات فلسطينية إرهابية مثل حماس والجهاد الإسلامي. منذ نهاية النزاع بين حزب الله وإسرائيل في العام ۲۰۰۶ ساعدت إيران حزب الله بإعادة التسلح في خرق واضح للقرار ۱۷۰۱. إيران قدّمت مئات ملايين الدولارات إلى حزب الله وساعدت على تدريب مقاتليه في مخيمات في إيران». كما اتهم التقرير «قوة القدس الإيرانية بتدريب حركة طالبان الأفغانية على الأسلحة والعبوات والهاون والمدفعية والصواريخ»، كما أنها لا تزال تدعم «مجموعات شيعية في العراق بالأسلحة والتدريب والتمويل».
وجاء في التقرير إن «حكومة كوبا صنفت دولة داعمة للإرهاب عام ۱۹۸۲، وبالرغم من أنها أبقت في ۲۰۱۰ على موقف علني معارض للإرهاب ولتمويله، إلا انه ليس هناك أي دليل على أنها قطعت علاقاتها» مع مجموعات تعتبرها واشنطن «إرهابية».
وأضاف التقرير السنوي حول «الإرهاب» في العالم خلال ۲۰۱۰ إن كوبا «لم تتعاون مع مبادرات مضادة للإرهاب ولم تشارك في عمليات عالمية أو إقليمية ضد الإرهاب». 

المصدر: وكالات
رمز الوثيقة: 67807
 
Share/Save/Bookmark