كيف تتوقع ان تنتهي الاحتجاجات على قرار الرئيس المصري محمد مرسي بتوسيع صلاحياته؟
احتجاجات شعبية مستمرة حتي تراجع مرسي
احتجاجات محدودة فسيطرة مرسي على مقاليد الحكم
ازدياد نفوذ وشعبية قوى المعارضة بانواعها المختلفة
 
داخلية سياسة أخبار
تاريخ النشر : Saturday ۲۶ September ۲۰۱۵ ساعة ۰۸:۳۹
 
 
عبد الباری عطوان :کارثة الحجاج لا یجب ان تمر دون حساب او عقاب
عبد الباری عطوان :کارثة الحجاج لا یجب ان تمر دون حساب او عقاب
 
قال الکاتب والصحفی الفلسطینی عبدالباری عطوان فی مقال له، ان کارثة الحجاج فی منی لا یجب ان تمر دون حساب او عقاب مطالبا بتحقیق جاد وشفاف مبینا انه الاهمال واللامبالاة علی اعلی المستویات والمبررات الاعتذاریة غیر مقبولة.



وجاء فی المقال الذی نشرته صحیفة 'رای الیوم ' : بعد اسبوعین من کارثة سقوط رافعة علی الحجاج فی منطقة الحرم المکی الشریف راح ضحیتها 110 من زوار بیت الله الحرام، افقنا صباح هذا الیوم ( امس الخمیس ) علی کارثة اکبر راح ضحیتها اکثر من 800 حاج (حتی کتابة هذه السطور)، ومئات الجرحی بالقرب من مکان رمی الجمرات فی المشاعر المقدسة.
نؤمن بالقضاء والقدر، مثلما نؤمن بمشیئة الله عز وجل، ولکننا نؤمن ایضا بأن تکرار مثل هذه الکوارث، هو برهان اکید علی انعدام کفاءة المشرفین علی تنظیم موسم الحج، من اعلی قمة الهرم السعودی، وحتی اصغر جندی مرور.
تحمیل الحجاج مسؤولیة هذه الکارثة من خلال اتهامهم بالجهل، او عدم الانضباط، من قبل بعض الاعتذاریین للحکومة السعودیة، واجهزتها الامنیة والاداریة، والمدافعین عن تصورها وعجزها، وانعدام کفاءة المسؤولین فیها “اهانة”، لا تقل خطورة عن الکارثة نفسها، فمثل هذه الاعذار والتبریرات هی التی جعلت مثیلاتها تتکرر کل بضعة اعوام وسط حالة من اللامبالاة وانعدام الضمیر، ووفاة آلاف الحجاج الابریاء.
مواسم الحج تحولت الی هاجس ومصدر قلق وخوف للحجاج وذویهم بسبب تکرار هذه الکوارث، وغیاب ای ضمان حقیقی بعودة هؤلاء او بعضهم سالمین الی بلدانهم بعد اداء فریضتهم.
قبل تسع سنوات (عام 2006) وقعت المأساة نفسها عندما لقی 346 حاجا حتفهم نتیجة التدافع اثناء رمی الجمرات، وقیل بعدها انه تم حل هذه المشکلة من خلال اقامة جسور متعددة الطوابق، مما یعنی ان المشکلة لیست فی وجود الجسور من عدمها، وانما فی سوء الادارة، وغیاب التخطیط والتنفیذ، ونحن لا نتحدث هنا عن حرائق، وتفشی الامراض، وسوء الخدمات.
الحکومة السعودیة قالت انها حشدت اکثر من ثلاثین الف جندی، وعشرات الآلاف، من رجال الدفاع المدنی لتأمین موسم الحج من ای اعمال ارهابیة، لنفاجأ بان ضحایا الیوم سقطوا من جراء عمل ارهابی اکثر خطورة، وهو سوء الادارة والتنظیم والاهمال.
بعض التبریرات التی سادت علی لسان مسؤولین، او اعتذاریین فی وسائط التواصل الاجتماعی، او علی شاشات التلفزة، تمحورت حول نقطة جوهریة تقول بعدم امتلاک السلطات السعودیة الخبرة اللازمة فی “ادارة الحشود” فی ظل تدفق اکثر من ملیونی حاج علی المشاعر، ورمی الجمرات دفعة واحدة.
انها “حالة انکار” غیر مسبوقة، وتبریرات غیر مقبولة، وغیر مقنعة فی الوقت نفس، فاذا کانت السلطات السعودیة وبعد اکثر من ثمانین عاما من الاشراف علی مواسم الحج، لا تملک خبرة کافیة فی ادارة الحشود، فمن یمتلکها اذا؟ واذا کان الحال کذلک فلماذا لم تستقدم الخبراء المسلمین والاجانب للقیام بهذه المهمة، وهی التی تملک جیشا منهم فی مختلف المجالات الاخری، علاوة علی ان هؤلاء الحجاج وزوار الاماکن المقدسة یدرون دخلا سنویا علی الخزینة السعودیة یقدر 8.5 ملیار دولا، حسب البیانات الرسمیة.
فی العالم بأسره هناک مباریات ریاضیة، ومهرجانات فنیة، واحتفالات دینیة، یؤمها مئات الآلاف من المریدین، یدخلون الی الملاعب والساحات، فی وقت واحد، ویغادرونها فی وقت محدد، ولا تحدث مثل هذه الکوارث الا فی النادر، فلماذا لا تتم الاستعانة بهؤلاء الذین یشرفون علی تنظیم هذه المباریات والمهرجانات؟ ولماذا لا یتم ارسال مهندسین واداریین لدراسة هذا العلم فی الخارج من ابناء البلد، وهناک الآلاف من الشباب السعودی الذکی والمؤهل لهذه المهمة، او ما هو اکبر منها؟ من الامراء والعامة فی الوقت نفسه.
الجواب هو الاهمال، واللامبالاة، وغیاب الادارة الرشیدة، والغطرسة، وانعدام المحاسبة، والتحقیقات الشفافة، وکنس هذه المآسی تحت سجادة العجز والانکار فی کل مرة تحدث، لان المسؤولین عنها فی غالب الاحیان هم من امراء الاسرة الحاکمة، بشکل مباشر او غیر مباشر.
نترحم علی کل الضحایا، ونحسبهم شهداء عند الخالق جل وعلی، ولکننا لا یمکن، ولا یجب، کعرب ومسلمین، ان نغفر او نتسامح مع الذین یتحملون مسؤولیة هذه الکوارث مهما علا موقعهم، ونطالب بتحقیق جدی وعلمی وشفاف، لمعرفة کل الحقائق، ومحاسبة جمیع المسؤولین، فقد طفح کیلنا، والغالبیة الساحقة من المسلمین، ان لم یکن کلهم، وحان الوقت ان تتوقف هذه الکوارث کلیا، وان یتحول موسم الحج ومشاعره الی مکان آمن.
انتهی **
رمز الوثيقة: 93790
 
Share/Save/Bookmark